في الأكشاك هذا الأسبوع

العالم منشغل بأحداث الريف والبرلمانيون منشغلون بتوزيع الهواتف

الرباط. الأسبوع

   بينما كانت الأنظار متجهة إلى الريف وما ستسفر عنه المظاهرات الاحتجاجية بالحسيمة، كان “النواب المحترمون” منشغلون بتوزيع الهواتف النقالة بينهم، والأدهى من ذلك، أن معظمهم عبروا عن غضبهن من الهاتف الجديد الذي أهداه إياهم رئيس المجلس، المالكي.

   وأوضح مصدر من مجلس النواب، أن ممثلي الأمة شعروا بالإهانة والمالكي يمكنهم من هواتف قديمة الماركة وصغيرة الحجم على عكس انتظاراتهم لهواتف ذكية من آخر طراز، إذ رفض بعضهم تسلمها، كما عبر البعض عن “خجلهم من حمل هذه الهواتف في الاجتماعات وفي الإدارات العمومية، علما أن ما قد تجده عند الموظفين هو أفضل من ذلك بكثير” يقول أحد البرلمانيين.

   كما صدم بعض البرلمانيين من هذه الماركات التي قال بعضهم بأن أبناءهم الصغار، يتوفرون على أحسن منها بكثير، بل إن حتى سائقيهم يتوفر على ما استجد منها، وقال نائب آخر، أن “هذا النوع من الهواتف، قد استعمله قبل أربع سنوات، أما اليوم فأتوفر على الأيفون 7 ومستعد لاقتناء رقم 8 التي قالت شركة الهواتف أنها ستطرحه في السوق قريبا”.

   وكان الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب قد منح النواب قبل أسبوع كذلك لوحات إلكترونية من النوع الجيد هذه المرة على عكس الهواتف النقالة، وذلك ليتمكن البرلمان الجديد من التعامل الإلكتروني مع القوانين ومع المقترحات ومع الموقع الرسمي للبرلمان، ومع مسطرة الأسئلة الشفوية والكتابية الإلكترونية، وذلك للتخفيف من حجم الأطنان من الورق الذي يستخدم في نسخ القوانين والأسئلة، قبل أن يحمل إلى النفايات.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!