في الأكشاك هذا الأسبوع

ما فائدة تخصيص مئات الملايين لمندوبية حقوق الإنسان المعطلة؟

الرباط. الأسبوع

   صدم عدد من البرلمانيين بمناسبة مناقشة الميزانية الخاصة بالمندوبية العامة لحقوق الإنسان، التابعة للقيادي في العدالة والتنمية، مصطفى الرميد، بتخصيص هذه المندوبية حوالي 432 مليون سنتيم سنويا لمصاريف كراء مقر المندوبية بحي أكدال بالرباط.

   واستغرب ممثلو الأمة من جدوى تخصيص مثل هذه الميزانية الضخمة لكراء عمارة لهذه المندوبية عوض الاستفادة من عقارات الدولة الموجودة بوفرة في الرباط، أو التي تكترى عبر الأحباس بأثمنة رمزية عوض هذا الثمن الباهض.

   وكشفت ميزانية نفس المندوبية الصغيرة عن تخصيصها لأزيد من 300 مليون سنتيم لنقل وتعويضات الموظفين عن المهام التي يقومون بها، وحوالي 322 مليون سنتيم لنفقات الطبع والتوثيق والترجمة والاستقبال الخاص بهذه المندوبية.

   ومن جهة أخرى، خصصت هذه المندوبية التي ستتحول إلى عطالة بعد خلق وزارة حقوق الإنسان، حوالي 45 مليون سنتيم لوقود وصيانة السيارات التابعة لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!