في الأكشاك هذا الأسبوع

بلافريج يطالب الحكومة بكشف حقيقة ” إقحام السياسة في المساجد”

الأسبوع:

دخلت فدرالية اليسار على الخط في قضية الاحتجاجات في الحسيمة، بطرح سؤالين على الحكومة، حول طبيعة نقل مشاهد وصور الشغب الرياضي بقنوات “ميدي 1 تيفي” والقناة الأولى على أساس أنهما مشاهد عنف منقولة من احتجاجات الشباب بالريف، والاستفسار عن حقيقة إقحام السياسة داخل المساجد، حيث وجه اليساري عمر بلافريج، النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار، سؤالا كتابيا إلى محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال ،يستفسره حول الصور التي جرى عرضها على القنوات المغربية وتعود في أصلها إلى أحداث شغب تلت مباراة الوداد البيضاوي وشباب الريف الحسيمي، بحيث إعتبر بلافريج أن “هذه الأساليب تذكر بما تقوم به وسائل الإعلام في الدول الفاشية من تزوير وتشويه للوقائع والحقائق، بالإضافة إلى كونها تعمق أزمة الثقة بين المواطن المغربي والدولة”، متسائلا عن ماذا ” ستعمل الحكومة من أجل الحد من هذه الممارسات وجعل الإعلام العمومي فضاء محايدا هدفه الرئيسي تنوير الرأي العام”.

وفيما يتعلق باحتجاجات الريف وما رافقها من أحداث بدخول ناصر الزفزافي الى مسجد وإيقاف خطيب الجمعة بعد خطبته الدينية حول الفتنة، وجه اليساري بلافريج الذي يتحرك كفريق كامل لوحده بالبرلمان، سؤالا كتابيا إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، حول طبيعة “إقحام السياسة داخل الأماكن المخصصة للعبادة”، حيث جاء في السؤال الموجه للتوفيق”ألا تظنون أن ما وقع يوم الجمعة 26 ماي 2017 في أحد المساجد بمدينة الحسيمة، يدفعنا إلى إعادة النظر في إقحام السياسة داخل الأماكن المخصصة للعبادة؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!