في الأكشاك هذا الأسبوع
سجن بولمهارز

بداية العد العكسي لهدم السجون القديمة

الأسبوع:

تسارع السلطات الزمن لاغلاق عدد من السجون القديمة، وإفراغها من السجناء وأعداد المعتقلين الاحتياطيين، بعدما تحولت الطاقة الاستيعابية لتلك السجون الى إشكال حقيقي وحقوقي يؤرق المسؤولين على السجون، بعد تناسل فضائح مشاهد المبيت الجماعي والعنابر الجماعية، حيث تمكنت السلطات من إفراغ سجن بولمهارز بالكامل من السجينات السبت الماضي، وترحيل السجناء القاصرين المعتقلين بالإصلاحية الى سجن الوداية في عملية تم القيام بها عبر مراحل، والتي كانت قد انطلقت منذ مدة، لإخلاء السجن وتفويثه كعقار، لاستغلال عائداته المالية في بناء سجون جديدة حسب الاستراتيجة التي أعلن عنها مؤخرا المندوب العام للسجون، و حسب ما يؤكده إطار البرنامج الخاص بتجديد وتوسيع حظيرة المؤسسات السجنية، بحيث يتم وضع العقارات الخاصة بالمؤسسات المعوضة رهن إشارة مديرية أملاك الدولة والاستفادة بالمقابل من تمويلها لمشاريع بناء المؤسسات السجنية الجديدة، وذلك طبقا لبنود الاتفاقية المبرمة مع الوزارة الوصية.

وإنطلقت عملية إفراغ عدد من السجون القديمة من سجن بولمهارز، بحكم قربه من السكان ومن المدينة، بحيث لا يتلائم مع الاستراتيجية الجديدة لمندوبية السجون التي أصبحت تفكر في بناء سجون جديدة خارج المدارات الحضرية وبطاقات استعابية أكبر، كما كان قد صرح بذلك محمد صالح التامك المندوب العام للسجون خلال مداخلة له أمام مجلس المستشارين، على أنه سيتم إغلاق ثمان مؤسسات سجنية في المغرب من بينها السجن المحلي بمدينة مراكش “سجن بولمهارز”.

error: Content is protected !!