في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | من المسؤول عن توقف المشروع الملكي في وادي مرتيل؟

زهير البوحاطي. الأسبوع

   يستغرب بعض سكان تطوان ويتساءل البعض الآخر عن الأسباب التي جعلت المشروع السياحي الضخم تتوقف أشغاله، هذا المشروع الذي أعطى الملك انطلاقة أشغاله منذ سنتين، كان سيقام على طول وادي “المحنش” المؤدي إلى مرتيل ورصدت له استثمارات بقيمة 880 مليون درهم، حيث يندرج في إطار البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان بين الفترة 2014 ـ 2018، وكانت الغاية منه تعزيز المشاريع الاقتصادية بالمدينة، وتحسين ظروف عيش ساكنتها، وفتح مناطق تعميرية جديدة قد تساهم في تطوير المنطقة.

   انطلقت الأشغال بهذا الوادي خلال السنة الأولى ثم توقفت لأسباب مجهولة لم تقم الجهة المسؤولة عن المشروع بتوضيحها من أجل تنوير الرأي العام، حيث كانت ساكنة تطوان تعلق كل آمالها على هذا المشروع، نظرا لما كان سيوفره من فضاءات ثقافية وترفيهية ورياضية، بالإضافة إلى مجال الأعمال والتجارة.

   وهذا واحد من بين العشرات من المشاريع الملكية بمدن الشمال التي تتوقف فجأة وبشكل نهائي وبدون توضيح أسبابها، لتكون الجهة المتضررة هي الساكنة، حيث كانت هذه المشاريع الملكية ستساهم بشكل كبير في توفير فرص إضافية للعمل بالنسبة للمواطنين.

   وكان هذا المشروع سينجز على مدى خمس سنوات مضت منها سنتان دون جدوى، وتبقت ثلاث سنوات، فهل هذه المدة كافية لإنجاز مشروع ملكي يمتد على أكثر من 1600 هكتار؟

 

error: Content is protected !!