في الأكشاك هذا الأسبوع

مندوب السجون يصرخ: “لا إدماج لا إصلاح لا عبو الريح”

الرباط. الأسبوع

   اشتكى محمد صالح التامك، مندوب إدارة السجون وإعادة الإدماج من حكومة العثماني، التي لم تخصص لإدارته مناصب شغل إضافية حيث اكتفت بتخصيص 400 منصب مالي كما العادة رغم أنها شيدت 11 سجنا جديدا.

   وقال مصدر برلماني حضر اجتماع لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب الأسبوع الماضي، حين كانت تناقش ميزانية المندوبية، أن المندوب المكلف بالسجون قال بهذا الخصوص، بأن “اقتراح هذه المناصب لا يستجيب للتطلعات والحاجيات التي تتطلبها السجون المغربية للقضاء على العديد من المشاكل بداخلها”.

   وأوضح ذات المصدر، أن التامك قال بأن “عدم الرفع في مناصب الشغل، سينتج عنه ضعف نسبة تأطير السجناء، وسيؤدي إلى عدم الاستغلال الكامل للسجون الجديدة التي تم افتتاحها هذه السنة، كما سيؤدي إلى تأهيل أقل للسجناء وضعف في إعادة إدماجهم”،

   وأضاف: “حتى الميزانية المرصودة للمعدات والنفقات المختلفة، لم تعرف الزيادة بالمقارنة مع ارتفاع عدد السجناء الذي بلغ أرقاما قياسية، ولن تمكن المندوبية من تحقيق أهداف الأنسنة في ظل استمرار نفس ظروف الاعتقال وإعادة الإدماج”.

   إلى ذلك أوضح التامك، أن عدد السجناء بالمغرب، ارتفع إلى أرقام قياسية فاقت 80 ألف سجين وسجينة، وأن نسبة الاكتظاظ لا تزال مرتفعة ونسبة الاعتقال الاحتياطي تقارب 40 بالمائة.

   من جهة أخرى، علمت “الأسبوع” أن مندوبية السجون، خصصت حوالي 37 مليار سنتيم لإطعام السجناء والسجينات وحوالي مليار و600 مليون سنتيم  لغاز التدفئة والطبخ للسجناء.

 

error: Content is protected !!