في الأكشاك هذا الأسبوع

تازة | تشكيل لجنة إقليمية للبحث في قضية نهب 23 مقلع رمال

محمد بودويرة. الأسبوع

   أفادت مصادر محلية، أن لجنة إقليمية تحت إشراف عمالة إقليم تازة، حلت يوم الثلاثاء الماضي بجماعة آيت سغروشن للتحقيق في نهب أزيد من 23 مقلعا للرمال بتراب الجماعة.

   ووفق ذات المصادر، فإن اللجنة المختلطة التي كانت مكونة من ممثل عن عمالة الإقليم وممثل المياه والغابات والدرك الملكي، عقدت لقاءا بمقر قيادة بوزملان لتدارس الموضوع الذي طفى مؤخرا على السطح وتناولته وسائل إعلامية بشكل كبير.

   مصادر حضرت هذا اللقاء، أفادت أن ممثلا عن عمالة تازة، فند ما جاء في التقارير الصحفية حول نهب رمال آيت سغروشن المتواجدة بأراضي الجموع، مستدلا على ذلك بمحضر سبق أن أنجزته لجنة إقليمية زارت المنطقة في وقت سابق.

   وجاء في مضمون المحضر، “أنه باستثناء مقلع بدوار عين الدفالي المرخص باستغلاله، جميع المقالع الأخرى متوقفة ومهملة” يقول المستشار الجماعي (ل. م) الذي حضر اللقاء والذي أضاف في تدوينة له على “الفيسبوك”، أنه عقب على المحضر متسائلا عن حقيقة الصور التي توصل بها والتي تفيد بأن مقلعا يوجد بدوار “حوض الشاكري” يستغل بشكل غير قانوني، ليجيبه قائد بوزملان بعدما أجرى اتصالا هاتفيا، بأن الأمر يتعلق بفتح مسلك طرقي أشرفت عليه مصالح العمالة.

   ذات المستشار، أفاد بأن قائد بوزملان، منعه من مرافقة اللجنة الإقليمية التي انطلقت من مقر القيادة إلى الدواوير التي توجد بها مقالع الرمال، مستغربا رفض ممثل السلطة بجماعة آيت سغروشن الذي اكتفى، حسب المستشار، بقول “هاذي راها اللجنة” دون أن يضيف أي تبرير آخر للمنع.

   وتساءل المستشار الجماعي المذكور عن مدى تأثير حضوره أشغال اللجنة، وهل كان قائد قيادة بوزملان سيرفض حضور مستشار آخر من جماعة آيت سغروشن كنائب الرئيس مثلا؟

   مصادرنا، أفادت أن لجنة أخرى حلت قبل أيام للتقصي في شأن التلوث الذي تشهده منابع بوزملان بعدما اختنقت بالوعات قنوات الصرف الصحي بالقرب من حي “السخونات” الذي توجد فيه مضخة الماء التي تزود الساكنة بالماء الشروب.

 

error: Content is protected !!