في الأكشاك هذا الأسبوع

قلعة السراغنة | تفويتات غامضة لمطاعم وفندق بالمدينة

الأسبوع

   أثار تأخير افتتاح المحطة الطرقية بقلعة السراغنة، الكثير من الشكوك حول جاهزيتها وحول الغلاف المالي الذي رصد لذلك،  وفيما تقوم لجنة من وزارة الداخلية قامت بزيارة المحطة للوقوف على جاهزيتها لاستقبال المسافرين، رصدت تفويتات “مشبوهة” وغامضة لعدد من المرافق الحيوية، من بينها، الفندق والمطاعم التي شيدت داخل المحطة وكيفية تمريرها إلى فاعلين اقتصاديين بشكل لم يحترم روح المنافسة، حسب ما ذكرته المصادر الغاضبة من المدينة.

   وخلقت الصفقة المتعلقة باقتناء عدد كبير من كاميرات المراقبة، جدلا واسعا وسط الفاعلين والمنتخبين بالمدينة، واعتبروا كثرة الكاميرات ووضعها في بعض الأماكن غير الضرورية، كان فقط للنفخ في الصفقة المرصودة للمحطة، فيما قال أعضاء المجلس، أن تزويد المحطة بكاميرات مراقبة بمختلف أركانها، يأتي من أجل تفعيل المراقبة الأمنية بشكل يستجيب لحاجيات المواطنين ومستخدمي المحطة.

   وصاحبت الزيارة المفاجئة للجنة الوزارية، مجموعة من التدابير والإجراءات الخاصة بالنظافة، الأمر الذي دفع البعض إلى التأكيد أن وصول الخبر إلى المسؤولين بالمدينة قبل الزيارة المفاجئة، قد أسقط كلمة “مفاجئة” عن الزيارة، حيث شوهد مجموعة من عمال التنظيف يزاولون مهامهم بوتيرة سريعة، حتى تكون المحطة الجديدة جاهزة لاستقبال اللجنة، وتضم المحطة، إضافة إلى شباك المسافرين، عددا من المقاهي والمطاعم ومحلات الوجبات السريعة، وكذا الفندق الذي أثار الكثير من الجدل، حول طريقة تفويته لبعض الفاعلين الاقتصاديين بالمنطقة.

error: Content is protected !!