في الأكشاك هذا الأسبوع

مشروع الجهوية بين عزيمان وحصاد

 الرباط: الأسبوع

   برز خلاف جديد داخل الحكومة حول فتح مفاوضات واستشارات أولية مع الأحزاب في مشروع قانون الجهوية الموسعة.

ففي الوقت الذي تطالب فيه الحركة الشعبية بتوسيع الاستشارة مع جميع الأحزاب السياسية كما جرت العادة يرفض بنكيران الأمر ويعتبر العمل الذي قامت به اللجنة الملكية المكلفة بوضع تصور أولي حول الجهوية الموسعة (ترأسها عزيمان)، بمثابة استشارة كافية مع الأحزاب السياسية.

من جهة أخرى، لم يتأكد موقف محمد حصاد وزير الداخلية من هذا النقاش الذي يجري بقوة داخل الحكومة التي في حالة ما اتفقت على عدم جدوى استشارة الأحزاب ستأتي بهذا المشروع إلى البرلمان خلال دورة استثنائية في حالة ما إذا وافق بن كيران وأعطاه المرسوم الخاص بذلك.

وشرع عدد من المنتخبين وقيادات في مختلف جهات المملكة في التحرك لرفض التقسيم الجهوي المعلن من طرف اللجنة الاستشارية الملكية.

الاحتجاجات التي بدأت تتحرك لاستباق الحكومة في هذا المجال لم تقف عند حد المنتخبين المحليين بل تعدى الأمر إلى فعاليات المجتمع المدني كما حصل بالحسيمة، الأسبوع الماضي، حيث تم توقيع عريضة تحمل توقيعات 74 جمعية من جمعيات مدنية أرسلت إلى وزارة الداخلية تطالب بالحفاظ على جهة تازة الحسيمة تاونات، كما هي عليه اليوم وترفض أي تجزيء قد يمسها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!