في الأكشاك هذا الأسبوع

عودة روسيا لمراقبة الشواطئ الأطلسية للمغرب

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن قائد العمليات في رئاسة الأركان الروسية، أندري كاتوبولوف، أعاد المراقبة إلى الشواطئ الأطلسية للمغرب، وأن طاقم “بالتيك” عاد إلى دوره في المحيط الأطلسي، ومنذ الأول من ماي، انتهت روسيا من مهمة تدريبية لإنقاذ “غواصة” في تمرينات تقنية دقيقة شمال شرق الأطلسي، وأن المراقبة متواصلة بشأن أمن الشواطئ والأمن البحري في منطقة المغرب وإسبانيا وشواطئ غرب إفريقيا الأطلسية.

   واستمرت مجموع العمليات الروسية 25 يوما، راقبت فيها رد فعل البوليساريو، ومجلس الأمن يضغط لانسحاب قوات الجبهة من الكركرات قبل أن تتدخل لإيجاد توازن فرض الانسحاب الكامل من المعبر التجاري في حدود 5 كيلومترات على قوات الجبهة.

   وأضاف المصدر، إن المراقبة عبر الصواريخ، ومن طواقم غواصات، ساهمت في نقل الصورة الحقيقية لما عاشه أعضاء “المينورسو”، والتهديدات التي توقعها البعض، إن رفض المقاتلون أمر قيادة إبراهيم غالي بالانسحاب.

   ولم يكن مؤكدا أن يكون رئيس البوليساريو إبراهيم غالي قويا، وهو من خلف محمد عبد العزيز قبل شهور قليلة، وقادرا على سحب قوات مسلحة من منطقة الكركرات.

error: Content is protected !!