في الأكشاك هذا الأسبوع

الخلفي: من حق الدولة “عسكرة” الحسيمة

دافع مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، عن مظاهر الإنزال الأمني بالحسيمة ونواحيها، وبرر الخلفي مشاهد إنتقال العشرات من شاحنات وعربات قوات التدخل السريع، وقوات الدرك الحربي والدرك الملكي وقوات الأمن، بكون الدولة حريصة على حفظ أمن واستقرار المنطقة، مؤكدا في حديثه لوسائل الإعلام: “أنه إذا كان الحق في الاحتجاج السلمي مكفولا للجميع، فإنه من واجب السلطات العمومية ممارسة دورها الطبيعي في الحفاظ على الأمن والاستقرار، وحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة في إحترام تام للقانون وتحت رقابة القضاء”.

وخلقت مشاهد تنقل العشرات من عربات الأجهزة الأمنية الى منطقة الحسيمة جدلا كبيرا، بعد رصد “نشطاء الحراك”  تحركاتها بالصوت والصورة عبر مقاطع فيديو ملتقطة بشكل خفي من كاميرات الهواتف المحمولة، وأظهرت تلك المشاهد مظاهر لم يسبق لعدد من المواطنين بتلك القرى والمداشر القريبة من الحسيمة مشاهدتها، ومنها مشاهد بناء خيام لقوات التدخل السريع بالقرب من الشاطئ.

error: Content is protected !!