في الأكشاك هذا الأسبوع

المالكي يمتص غضب النواب بالهدايا.. مناقشة قانون المالية بدون وثائق

الرباط. الأسبوع

   غضب عدد من البرلمانيين أغلبية ومعارضة، مما سموه “الإهانة” التي تتعامل بها الحكومة معهم خاصة بمناسبة مناقشة القانون المالي.

   “الإهانة” بحسب هؤلاء النواب، التي أعلنوها أمام وزير الاقتصاد والمالية بلجنة المالية، تتجسد في مناقشة الوثائق والمطبوعات العديدة التي قدمتها وزارة المالية للبرلمان، كما جاءت بها حكومة بن كيران وبنفس التركيبة والهيكلة والقطاعات الوزارية، وبنفس التسميات القديمة التي كانت في عهد الحكومة السابقة، في غياب تام لبعض القطاعات الجديدة التي طرأت على الحكومة مما جعل الكثير من النواب يغضبون من هذا السلوك.  

   ثاني أسباب غضب البرلمان من الحكومة، هو أنه على علة الأخطاء الكبيرة وعدم تحيين الوثائق، هناك نقص كبير في حجم وثائق القانون المالي التي أصبح يوزعها موظفو الفرق البرلمانية كامتيازات وبسياسة “باك صاحبي”، مما أثار غضب العديد من النواب الذين يناقشون القانون المالي دون التوفر على الوثائق والتقارير، “أزيد من 10 تقارير وضعتها وزارة المالية رهن إشارة النواب”، كما أن احتجاج النواب على غياب الوثائق الورقية لقانون المالية، كان مناسبة لمساءلة الحبيب المالكي، رئيس المجلس، على البديل الذي كان سلفه الطالبي قد وضعه رهن إشارة النواب، وهي اللوحات الإلكترونية “آيباد”، مما جعل المالكي يستعجل الصفقة ويوزعها على النواب ليمتص في الحال غضبهم واحتجاجاتهم ويطالبهم بالتعامل الإلكتروني مع مناقشة القانون المالي، عوض شاحنات الوثائق والورق المكلفة ماديا وبيئيا، فهل تفلح “الآيبادات” في حضور البرلمانيين والرفع من مستوى نقاشاتهم للقانون المالي؟  

error: Content is protected !!