في الأكشاك هذا الأسبوع

المغرب أول بلد عربي وإفريقي يحتضن ملتقى كاتبات العالم

   انعقد في تطوان، لقاء تحضيري للملتقى الدولي لكاتبات العالم في دورته الثالثة عشر الذي سيحتضنه المغرب في شهر أبريل من السنة المقبلة (2018)، وهذه هي المرة الأولى التي سيعقد فيها هذا الملتقى العالمي في إفريقيا والعالم العربي، بعد أن عقدت دوراته الإثنتي عشر في دول أميركا اللاتينية (الشيلي، الأرجنتين، الأورغواي، كولومبيا، فنزويلا، البرازيل، بورتو ريكو، المكسيك وبنما) وفي الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا.

   وجاء اختيار المغرب لاحتضان هذه التظاهرة الثقافية الدولية الكبرى، إثر مذكرة بعثت بها “رابطة أدباء الشمال” إلى المنظمين والمشاركات والمشاركين في الملتقى الأخير الذي عقد في ميامي، عبرت فيها عن رغبتها واستعدادها لاحتضان هذه التظاهرة، فتم لها ذلك بعد منافسة مع دولة الدومينكان.

    وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء الأولي، ساهم فيه، إضافة إلى أعضاء من “رابطة أدباء الشمال”، الرئيسة بالنيابة للمؤتمر الدولي لكاتبات العالم، الشاعرة غلوريا يونغ، التي تشغل في الآن نفسه، منصب سفيرة دولة بنما في المغرب، وكذا أعضاء من مؤسسة “غابرييل غارسيا ماركيز”، وممثلين لمجموعات البحث في جامعة عبد المالك السعدي، وفاعلين جمعويين في جهة طنجة تطوان الحسيمة، وبعد أن فتح النقاش لاختيار رئيسة لدورة هذا الملتقى وفق الأعراف التي رسمت في دوراته السابقة (تكون كاتبة من المنطقة المحتضنة للدورة)، وقع الاختيار على الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس، كما تم الاتفاق على اختيار الأستاذة الفاعلة الجمعوية، نبيلة بنعمر نائبة لها، لتتشكل بعدها لجنة تحضيرية للإشراف على التهيئة لهذه الدورة التي ستشكل فرصة لكاتبات إفريقيا والعالم العربي للتعبير عن صوتهن الإبداعي والإنساني، وللالتقاء بكاتبات العالم على أرض مدن جهة طنجة تطوان الحسيمة، التي ستحتضن هذه التظاهرة.

error: Content is protected !!