في الأكشاك هذا الأسبوع

ثمن التجديد في حزب الأحرار

  … هذا مصير واحد من مؤسسي حزب الأحرار، منع من الدخول للمجلس الوطني مع حشد من أعضاء المجلس الوطني تظاهروا بباب مؤسسة “علال الفاسي”، محتجين على هذا الحركي(…) تاتو، الذي طرد من الحركة الشعبية، وجاء معينا(…) باسم المجلس الوطني للأحرار.

   الإشكالية القانونية تكمن في أن أعضاء المجلس الوطني، ألف ومائتين، ولا يعقد المجلس الوطني إلا بحضور الثلثين، بينما قاعة “علال الفاسي” لا تستوعب إلا ثلاثمائة مقعد. الأحرار الذين كانوا يتظاهرون وهم يحملون لافتة كتب عليها “أخنوش زعيمنا”، كانوا كلهم يرددون العقيدة الجديدة للحزب: “أغاراس، أغاراس”.

error: Content is protected !!