في الأكشاك هذا الأسبوع

البركة يعلن ترشحه رسميا لقيادة الاستقلال

الرباط. الأسبوع

   عاب بعض أنصار تيار حمدي ولد الرشيد في حزب الاستقلال الخرجة الإعلامية الأخيرة التي قام بها نزار البركة، صهر عباس الفاسي، والتي أكد من خلالها ترشحه رسميا لمنافسة حميد شباط الأمين العام الحالي لحزب الاستقلال على كرسي الأمانة العامة خلال المؤتمر المقبل.

   وأوضح مصدر مقرب من تحالف ولد الرشيد في اللجنة التنفيذية لحزب “الميزان”، أن نزار البركة، خرق اتفاقا كان يجمعه مع أنصار ولد الرشيد، مضمونه استمراره في التحرك عبر الأقاليم وحشد الدعم جهويا ومحليا وتكفل تيار ولد الرشيد بالمعركة القانونية في الرباط ضد أنصار شباط، وعدم إعلان نية الترشح حتى يمر المؤتمر الاستثنائي.

   وقال ذات المصدر، أن نزار البركة بتصريحه هذا، أربك تيار ولد الرشيد الذي كان يستعد لمعركة المؤتمر الاستثنائي كي يجرب مدى قوته وقدرته على تعديل القانون الأساسي للحزب، والذي قد يرفع القيود والشروط أمام نزار البركة كمقدمة لمدى سيطرته على المؤتمر الوطني المقبل.

   غير أن مقربين من نزار البركة أكدوا لـ “الأسبوع”، أن هذا الأخير، لما شعر بدعم تيار حمدي ولد الرشيد للدويري كذلك بشأن قيادة حزب الاستقلال، و دعم تيار “بلاهوادة” لعبد الواحد الفاسي نجل الزعيم علال الفاسي، مقابل دعم أنصار شباط لهذا الأخير للعودة مرة أخرى لكرسي الأمانة العامة للحزب، الأمر الذي دفع نزار البركة إلى استباق هؤلاء وإعلانه الترشح رسميا لقطع إشاعات سعيه لتوحيد الاستقلاليين فقط دون نية الترشح، فهل يتخلى تيار ولد الرشيد عن نزار البركة؟

 

error: Content is protected !!