في الأكشاك هذا الأسبوع

إلياس العماري في صفحة الداعمين الموجهة للأمم المتحدة لمطالبتها بالإشراف على استفتاء الأكراد

الرباط. الأسبوع

   أكد مصدر أممي لـ “الأسبوع”، أن قائد حزب الأصالة والمعاصرة المغربي، ضمن الصفحة الثالثة للداعمين الإقليميين، الموجهة للأمم المتحدة، لمطالبتها بالإشراف على الاستفتاء في إقليم كردستان العراق.

   وشدد رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، على مضي الإقليم في إجراء الاستفتاء على الاستقلال، مشيرا إلى أن الأطراف الكردية تعمل على تحديد وقت لتنظيمه، رغم اعتراضات بغداد وأطراف إقليمية تتقدمها المملكة المغربية المتحالفة استراتيجيا وماليا مع مجلس التعاون الخليجي، ويسابق أكراد العراق الزمن للإعلان عن دولتهم قبل أي حل متوقع في سوريا، كي ينفصل مصير الأكراد في البلدين، ولا يتعلق تقرير المصير بتوجهات إقليمية “جديدة” تقودها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على الأرض.

   وتلقى إلياس العماري ضربات أكد معها، أنه يقرأ تقارير ضده قبل وصولها إلى أصحاب القرار، لكن مساندة استفتاء الأكراد، دعم لهذه الآلية لحل مشاكل الإقليم بما فيها مشكل الصحراء، وهو ما واجهته الرباط في “إكديم إزيك” بتدخل قواتها لتفكيك هذا المطلب في أوساط الصحراويين، وقد تدفع، هذه الخطوة الأخيرة، إلى طرد إلياس العماري من قيادة الأصالة والمعاصرة.

 

error: Content is protected !!