في الأكشاك هذا الأسبوع

محامي حزب العدالة يتهم النيابة العامة بالتلاعب في ملف للمخدرات مقابل “البيتزا”

الرباط. الأسبوع

   كشف عبد الصمد الإدريسي، كبير محاميي العدالة والتنمية على جزء من الفساد الذي ينخر القضاء المغربي عموما والمكناسي خاصة، بعبارة ساخنة مدونة على حسابه بـ “الفايسبوك” تقول: “منين رجع أخ متهم بالاتجار في المخدرات كيقضي الغرض بالبيتزا لدى النيابة العامة.. فاغسل يديك على قضاء بلادي”.

   فقد حكت الألسن المكناسية عن فضيحة ثقيلة هذه الأسبوع، جرت بردهات المحكمة الابتدائية بمكناس، إذ قامت النيابة العامة باعتقال أحد المتهمين بالاتجار في المخدرات الصلبة “الكوكايين” ليلة الأحد الماضي، بسبب تبليغ من طرف معتقل متلبس في الموضوع قال بأن المعني بالأمر شريك له، فقررت النيابة العامة التحقيق مع المتهم في حالة سراح، على عكس الملفات المماثلة حيث تتم متابعة المعنيين في حالة اعتقال حتى تثبت براءتهم من شبهة الاتجار في الكوكايين أو إدانتهم، في مفاجأة هزت أرجاء المحكمة الابتدائية والقضاء بمكناس عموما، لكن المفاجأة الثانية بحسب ذات المصدر، ما وقع يوم الخميس الماضي عندما كان قاضي التحقيق في غمرة التحقيق مع المتهم المذكور وتعب بشدة وهو يدرس الملف طيلة اليوم، قبل أن يقرر إطلاق سراحه ومتابعته في حالة سراح وفقط إغلاق الحدود في وجهه، هذا “التعب”، استحق معه قاضي التحقيق وبعض أفراد العدالة جائزة عبارة عن “البيتزا” لتناول وجبة الغذاء بالمكتب وسط المحكمة، حيث تم إدخالها أمام الملإ من طرف أخ المتهم، فـ “تشارك الجميع الطعام والملح” وغادر الجميع المحكمة في جو بهيج جدا.

   هذا الحدث قال عنه عبد الصمد الإدريسي، المحامي بمكناس، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ورئيس جمعية محاميي العدالة والتنمية: “مجموعة علب بيتزا قضات الغرض.. البيتزا شفناها.. وما خفي الله أعلم.. اغرق يا وطني.. واغرقي يا مكناس في الكوكايين…”، فهل يفتح وزير العدل تحقيقا في النيابة العامة التي لا تزال تحت سلطته؟ وهل يفتح المفتش العام لوزارة العدل تحقيقا مع قاضي التحقيق الذي لايزال يتبعه؟

error: Content is protected !!