في الأكشاك هذا الأسبوع

أوجار يعطي انطلاقة موسم التقرب لأخنوش

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر قيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، أن حربا مستعرة تجري بين قيادات حزب “الحمامة” من أجل التقرب من رئيس الحزب رجل الأعمال، عزيز أخنوش.

   وأضاف ذات المصدر، أن قيادات الحزب، خاصة محمد بوسعيد ورشيد الطالبي العلمي ومحمد عبو وأنيس بيرو وبعض القياديات كنوال المتوكل، يعيشون حربا باردة وطاحنة في نفس الوقت، ساهمت فيها عودة القيادي محمد أوجار إلى الحزب.

   وأضاف ذات المصدر، أن معركة التقرب إلى أخنوش والسعي ليكون رجل ثقة هذا الأخير التي تشتد مع اقتراب المؤتمر المقبل للأحرار نهاية ماي المقبل، بدأت تجسدها المؤتمرات الإقليمية من خلال حجم المديح في حق دهاء وحنكة “زعيم الحزب”، ليس لضمان العضوية في المكتب السياسي المقبل فحسب، ولكن لنيل بعض المهمات القوية في مقدمة الحزب، خاصة في ظل الحديث عن عدم رغبة أخنوش في الانشغال بشؤون الحزب وعزمه تخصيص منصب نائب رئيس التجمع الوطني للأحرار الذي سيتكفل بتدبير جميع شؤون الحزب، وستصبح له من صلاحيات النفوذ الشيء الكثير للتحكم في الجهات وفي المواقع.

 

error: Content is protected !!