في الأكشاك هذا الأسبوع

مريرت | اعتصام خطير لعمال المناجم تحت الأرض

شجيع محمد. الأسبوع

   دخل عمال الشركة المعروفة(..) ضواحي مدينة مريرت، في اعتصام مفتوح في باطن الأرض في عمق 800 متر، واعتصام الباقي قرب المنجم ضد ما سموه، التعنت وسياسة صم الآذان تجاه مطالبهم نظرا لظروف العمل الصعبة داخل المنجم من جهة، ومن جهة ثانية، عدم الاكتراث إلى مطلبهم الرامي إلى تحسين وضعيتهم وترسيمهم والزيادة في الأجور والتعويض عن الأخطار وإرجاع الموقوفين وحق الأقدمية، خصوصا وأنهم يعملون داخل “أنفاق الموت” (الداخل مفقود والخراج مولود)، واعتاد سكان المنطقة على أخبار سقوط الضحايا ووقوع حوادث خطيرة في ظل استفحال ظروف العمل القاهرة، وعدم توفر الإمكانيات المناسبة لمزاولة عملهم في أحسن الظروف، غير أن الشركة المعنية تجاهلت جميع المطالب وتنهج أساليب المراوغة ومنحت وعودا لم يتحقق منها أي شيء، رغم وعود السلطات بإيجاد حل للمشكلة بعد أن وجدت نفسها متورطة لتقوم الشركة خلال الآونة الأخيرة، باتهام العمال بعرقلة حرية العمل واستحواذهم على المواد المتفجرة (الديناميت) واستغلاله في الاعتصام تحت الأرض، الأمر الذي زاد من خطورة الموقف لتتدخل النقابة على الخط بإخبار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بخنيفرة بأن الادعاءات التي أطلقتها الشركة، مجرد زعم لا أساس له من الصحة وأن الهدف منها عرقلة سير الاعتصام بكل من منجمي “أغرم أوسار” و”سيدي أحمد”، وأن الشركة تدر أرباحا طائلة غير آبهة بحقوق العمال الذين تستغلهم كـ “عبيد”، في حين أكدت عائلات المعتصمين بنقل احتجاجاتهم للشارع العام، وتجذر الإشارة، إلى أن هذا الاعتصام، هو الرابع من نوعه دون أن تتحقق أية مطالب سوى الوعود الكاذبة ودر الرماد في العيون وامتصاص غضب العمال.

error: Content is protected !!