في الأكشاك هذا الأسبوع

عودة “داعش” إلى السنغال لضرب ثلاثة مواقع للمملكة في دكار

الرباط. الأسبوع 

   قال مصدر مطلع لـ “الأسبوع”، أن دكار واصلت التحقيقات الأولية مع مغربيين دون مشاركة العاصمة الرباط.

   وادعى مغربيان أنهما “لاجئان سوريان”، وهو ما يوضح عودة “مغاربة داعش” إلى السنغال قبل توجههم إلى المغرب، وقد وصله 78 عنصرا، فيما قررت الجزائر إعدامهم من الجو، وألقت شرطة مطار “ليوبولد سنغور” القبض على المغربيين القادمين من إسطنبول قبل أن تعيد المملكة نشر اسميهما من خلال “الأنتيربول” لتسلمهما.

   ولم تشارك دكار تحقيقاتها الأولية مع شريكها المغربي، وتم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية، سيرنيي باسيرو غيبي، حسب جريدة “ليبراسيون” السنغالية.

   وفي بناية قسم تحقيق الجرائم التي بها مكاتب “الأنتيربول”، فضل السنغاليون التحقيق المشترك مع الجهاز الدولي.

   وسادت توقعات بهجوم في العاصمة دكار كما قال موقع “أفريقيا سورسات”، قد يضرب مصالح المملكة في السنغال، وليست أقل من 3 مواقع.

error: Content is protected !!