في الأكشاك هذا الأسبوع

تقشف أخنوش يغضب أصدقاء مزوار

الرباط. الأسبوع

   أصبح العديد ممن كانوا أقوياء بحكم عضويتهم في المجلس الوطني لحزب الأحرار، المتعودين على الاستفادة المادية والمعنوية من نفوذ هذا الحزب الذي كان دائما مقربا من القصر، تحولوا إلى غاضبين، بعد أن خطط رئيس الحزب الجديد، أخنوش، لممارسة سياسة تقشفية في الموارد البشرية لهذا الحزب، الذي يخطط للفوز بالأغلبية المطلقة(…) في الانتخابات المقبلة.

   فبعد أن كان عدد أعضاء المجلس الوطني لحزب الأحرار، يقارب الثمانمائة، في كل مدينة عشرة أعضاء في المجلس الوطني، قرر أخنوش أن ينزل أعضاء المجلس الوطني للحزب إلى مائتين في جميع أنحاء المغرب، حيث يحتفظ في الرباط مثلا بعضو واحد، بدل سبعة، وهي سياسة جديدة يفهم أخنوش وحده دوافعها التطهيرية(…)، وربما لإبعاد العناصر التي كانت مقتنعة بفلسفة مزوار، المفعفعة(…)، مقارنة مع أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال الذين يبلغ عددهم ألفا ومائتين.

error: Content is protected !!