في الأكشاك هذا الأسبوع

الدار البيضاء | على هامش فضيحة التلاعب في مشروع ملكي

إحالة مشروع كبير على الفرقة الوطنية 

طارق ضرار. الأسبوع

   قالت مصادر “الأسبوع” بالدار البيضاء، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، دخلت على خط قضية التلاعب في مشروع ملكي بمنطقة عمالة البرنوصي بسيدي مومن، بعدما أشارت إليه الجريدة بالتفصيل وبالمعطيات في عدد 22 دجنبر 2016، وكُشف فيه عن توقف المشروع وضياع المئات من الملايين في مشروع كان سيقدم أمام الملك محمد السادس، قبل أن يتراجع مسؤولو الديوان الملكي عن إدراجه في أجندة الملك خلال زيارته للدار البيضاء، وكشفت المصادر، أنه بعد نشر المقال، سارع المسؤول الإقليمي عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى إلغاء الاتفاقية مع الجمعية التي أشرفت على المشروع، بعد أن تأكدت معطيات الخروقات القانونية في المشروع المنجز من ثلاثة طوابق والمتواجد قرب مدارة منطقة “جوهرة”.

   وذكرت المصادر، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحقق في عمليات استفادة نحو 420 شخصا، جزء منهم قدم نفسه على أنه من الباعة المتجولين للحصول على محلات تجارية، فيما العدد الإجمالي للمستفيدين وصل إلى 580 بعضهم اشترى المحل بحوالي 25 مليونا والبعض الآخر وضع فقط 4 ملايين، فيما تكلفت أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإنجاز المشروع مع عدد من الشركاء، قبل أن تنكشف عمليات التلاعب في المحلات، وكيف تمت إضافة محلات دون الرجوع إلى التصاميم الأصلية، الأمر الذي جر على المشرفين غضب الديوان الملكي والمسؤولين بالعمالة الذين سحبوا أيديهم من هذا المشروع وتمت إحالته على الفرقة الوطنية من أجل التحقيق.

   وتفاقم الوضع وارتفعت الفضيحة بعد تنظيم مجموعة من الباعة الذين وضعوا أموالهم في المشروع، عددا من الوقفات الاحتجاجية أمام المركب التجاري الكبير، رفعوا من خلالها شعارات تطالب بحمايتهم وحفظ أموالهم وإنصافهم، حسب نفس المصادر.

error: Content is protected !!