في الأكشاك هذا الأسبوع

تسوية العلاقة بين “لارام” والبرلمان بعد مقال “الأسبوع”

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر جد مطلع من مجلس النواب، أنه مباشرة بعد مقال “الأسبوع” في عدد 6 أبريل 2017، حول ترك نجيب خدي الكاتب العام لمجلس النواب لشؤون النواب ومصالحهم الإدارية وتفرغه للسفر والسياحة على حساب تدبير شؤون البرلمانيين والشؤون الإدارية للمجلس عموما، تحرك عدد من النواب للاحتجاج لدى الحبيب المالكي رئيس المجلس على سلوك الكاتب العام.

   وأوضح ذات المصدر، أنه بعد خبر “الأسبوع”، فهم عدد من النواب، أن المشكل في تقاعس إدارة مجلس النواب وليس في أي جهة خارجية كما كان يوهم بعض الإداريين النواب والنائبات، الذين كانوا يحتجون على غياب وثائقهم الإدارية، وخاصة “بطاقة النائب” التي تخول للنواب العديد من الامتيازات، إذ لا يتوفر النواب عليها رغم مرور حوالي ستة أشهر على انتخابهم، بل منهم حتى الذين رفضت المحكمة الدستورية الطعون المقدمة ضدهم ونصبوا رسميا برلمانيين، لا يزالوا ينتظرون الحصول على “بطاقة النائب” التي تعتد بها مصالح الإدارة بقيادة الكاتب العام، نجيب خدي.

   وأشار ذات المصدر، أن من حسنات مقال “الأسبوع” الذي احتج بواسطته المالكي على الكاتب العام خدي، قام هذا الأخير بتسوية وضعية الشراكة التي كانت تربط مجلس النواب بشركة الخطوط الملكية الجوية المغربية (لارام)، إذ تم تجديد الاتفاقية واستفاد عمليا، النواب البرلمانيون القادمون خاصة من الأقاليم الصحراوية، من تخفيضات هامة على تذاكر سفرهم إلى الرباط، في انتظار تسوية وضعية الهواتف الذكية واللوحات الإلكترونية التي تمنح مجانا للبرلمانيين.

error: Content is protected !!