في الأكشاك هذا الأسبوع

طلبة التكوين المهني في “حمى الله” يا بن الشيخ

الرباط. الأسبوع

   تفجرت فضيحة هشاشة التأمين على الطلبة والطالبات من أبناء المغرب، المتابعين لدراستهم في معاهد التكوين المهني، يومين فقط على تعيين العربي بن الشيخ، كاتبا للدولة في التكوين المهني قادما من المكتب الوطني للتكوين المهني، (تفجرت) بعد حادثة وقعت لطالب يوم السبت الماضي بمعهد حي الرياض للتكوين المهني بالرباط العاصمة يا حسرة، حين أصيب بكسر خطير في ساحة المؤسسة ليحمله رفاقه الطلبة إلى المصحة التي يعتقد الطلبة أنهم يؤدون لها تأمينا سمينا يمنحهم حق الاستشفاء فيها، قبل أن يكتشفوا أن تأمين مؤسسات التكوين المهني مثله مثل تأمين المدارس العمومية تبتلعه بعض البطون(..).

   رفاق الطالب المنحدر من أسرة فقيرة ويتيم الأب، صدموا لما طالبتهم المصحة بشيك على الطاولة بـ 25 ألف درهم قبل ولوج هذا الشاب وهو في حالة خطيرة إلى المصحة لتلقي العلاج وهو الذي أصيب داخل ساحة المؤسسة، مما اضطر معه رفاقه إلى حمله إلى المستشفى العمومي ابن سينا بالرباط في انتظار معاناة أخرى بسبب افتقاد الطالب هذه المرة لبطاقة “راميد”.

   مصدر من داخل إدارة التكوين المهني قال بأنها ليست الحالة الأولى التي يتعرض فيها طلبة معاهد التكوين المهني داخل ورشات الحدادة والميكانيك والكهرباء بالمؤسسات التكوينية إلى حوادث خطيرة، منها ما وقع بحي الرياض نفسه حينما فقد طالب عينه بواسطة حريق من “لحام” ناري كان يتدرب عليه، فكان مصيره نفس مصير طالب السبت الماضي، فهل يتدخل حصاد ويوقف جشع شركات التأمين المدرسي ومخاطرتهم بحياة أبناء الشعب الفقراء؟

 

error: Content is protected !!