في الأكشاك هذا الأسبوع

“البام” يحاول استمالة الزاوية “البودشيشية”

الرباط. الأسبوع

   قلل مصدر مطلع من أهمية الصورة المتداولة بين أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة وبعض الأحزاب الأخرى، والتي يظهر فيها قطب حزب الأصالة والصديق المقرب من المؤسس(..)، علي بلحاج إلى جانب شيخ الزاوية البودشيشية (رفقته)، وهي الصورة التي التقطت له عقب زيارة الزاوية، ورغم أن المقربين من علي بلحاج يتحدثون عن الميولات الصوفية للقيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، إلا أن مقربين من الزاوية البودشيشية يؤكدون وجود محاولات من حزب الأصالة والمعاصرة لاستمالة هذه الزاوية.

   وقد اشتهرت الزاوية البودشيشية باحتضانها لعدد كبير من المسؤوليين السياسيين والإداريين، غير أنها المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن محاولة استمالة الزاوية من طرف حزب سياسي، علما أن المنتسبين للزاوية يرفضون مبدأ “تأسيس حزب سياسي”.

   وكان علي بلحاج قد انتقد في آخر خروج إعلامي له، تشكيل حكومة العثماني، متحدثا عن عدم وجود فرق بين العثماني وسلفه بن كيران باعتبارهما ينهلان من “الإيديولوجيا”.

error: Content is protected !!