في الأكشاك هذا الأسبوع

لأول مرة: الجنرال حسني بنسليمان في محكمة النقض

الرباط. الأسبوع

   كان لافتا للانتباه، حضور الجنرال حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي، رفقة بوشعيب الرميل، المدير العام السابق لمديرية الأمن الوطني، إلى محكمة النقض لحضور مراسيم تعيين محمد عبد النبوي وكيلا عاما للملك بالمحكمة ذاتها، مقابل غياب الحموشي كجهاز لـ “الدستي” وجهاز للأمن الوطني، وبدا حضور بنسليمان تجسيدا للبرتوكول القضائي في حضور رؤساء الأجهزة الأمنية المشرفة على ضباط الشرطة القضائية، بينما كان الحضور السياسي ضعيفا، حيث اقتصر على بعض الوجوه، من أبرزها بعض أعضاء حزب الاتحاد الاشتراكي، حيث حضر كل من عبد الواحد الراضي، رئيس مجلس النواب الأسبق، وأحمد الحليمي، المندوب السامي للتخطيط، وبنزاكور وسيط المملكة، كما حضر مراسيم التعيين، وزير العدل السابق الرميد المكلف بوزارة حقوق الإنسان اليوم، والوزير الحالي في العدل محمد أوجار الذي سحبت منه رئاسة النيابة العامة، وتم تسليمها إلى محمد عبد النبوي بصفته الجديدة حسب ما أملاه القانون المنبثق عن دستور 2011، بعد ستة أشهر من التعيين.

error: Content is protected !!