في الأكشاك هذا الأسبوع

الصراع بين ودادية القضاة ونادي القضاة يبلغ أوجه

الرباط. الأسبوع

    لا يعرف أحد مصير هذا الصراع الذي اندلع في فضاء القضاء، بين ودادية القضاة 3000 قاضٍ عضو، ونادي القضاة حوالي 1000 عضو، على هامش الإضراب الذي دعا إليه نادي القضاة، ضدا على منع القانون، من تظاهر القضاة ببدلات المحاكم.

وقد نشرت ودادية القضاة، بيانا مطولا، حول تجاوزات القضاة الذين سيسوا موقفهم بزعامة أقطاب معارضين، الجامعي، وبنعمرو وبنعبد السلام الذين تجاوزوا منع وزارة الداخلية، وتوجهوا للمعهد الوطني للدراسات القضائية، لاستقطاب طلبته.

وأصبحت أطراف أخرى تتساءل عن مدى إساءة تصرفات نادي القضاة للمقدسات، علما بأن الكثير من أقطابها يحملون الأوسمة الملكية.

بينما انبرى عدد من هؤلاء القضاة، ممن لا يحملون أوسمة ملكية، لطرح وتبني موقف نادي القضاة ليأخذ الصراع منأى بعيد المدى ستتبعه “الأسبوع” في أعدادها القادمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!