في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | وقفة احتجاجية للمهربين تتهم السلطات بالرشوة

زهير البوحاطي. الأسبوع        

   نظم مؤخرا المهربون، الذين صاروا يعرفون بحاملي البضائع، وقفة احتجاجية بالمنطقة الصناعية بسبتة المحتلة، ضدا على الفوضى التي صار يتخبط فيها المعبر الحدودي في مجال تهريب السلع ومنع المواطنين والمسافرين من الدخول إلى مدينة سبتة.

   وعبر العشرات من حاملي البضائع عن استيائهم من الطريقة التي تتعامل بها السلطة المغربية معهم، حيث يسمح للبضائع التي توضع عليها علامات معينة والتي هي عبارة عن ملابس جديدة وغالية الثمن بالمرور، فيما يتم احتجاز البضائع البسيطة المواد الغذائية ومواد التنظيف التي يقتنيها المهربون البسطاء حيث توفر لهم أرباحا لا تتجاوز 100 درهم.

   وحسب مصادر محلية، فإنه في حالة وقوع أي طارئ أو حالات تفتيش بالمعبر بسبب ما يعرفه من احتقان، فإن المسؤولين عن مرور السلع يقدمون للسلطات بعض الأسماء التي غالبا ما تكون جاهزة، للتستر على العناصر التي تؤمن لهم المعبر لتهريب البضائع  وغيرها.

   وتنفرد “الأسبوع” بنشر صورة للوقفة الاحتجاجية التي نظمها حاملو البضائع داخل سبتة، وتظهر فيها بعض اللافتات كتبت عليها باللغتين العربية والإسبانية عبارة: “السلطة والرشوة” و”الشرطة المغربية تريد الظرف”، وهذه الوقفة ساهم فيها بشكل مباشر، أصحاب المحلات التجارية المتضررين من سياسة “هذا يدوز وهذا لا”.

error: Content is protected !!