في الأكشاك هذا الأسبوع

الحزب الاشتراكي الفرنسي لا يعتبر دخول الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى حكومة العثماني “مهما”

الرباط. الأسبوع

   أورد تقرير موجه للسكرتير الأول للحزب الاشتراكي الفرنسي، أن دخول الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى حكومة العثماني، “قتل نهائي لليسار الشعبي” في المملكة، وأن التحالف مع من سماهم إدريس لشكر “الظلاميين”، يزيل عنهم هذه الصفة، و”تبييض الأصولية الدينية” في المغرب، سيبعد الاتحاديين عن رئاسة الحكومة لولايتين قادمتين على الأقل.

   واعتبر الاشتراكي الفرنسي، أن مخاطر تحالف اليسار مع اليمين الديني في المغرب، نقطة اندحار أخرى لمسار يغرق فيه اليساريون في استراتيجيات اليمين، وصدم مانويل فالس الرأي العام الفرنسي بمساندته لإيمانويل ماكرون في الرئاسيات.

   وأشارت مديرية الحزب إلى صدمتها من هذه “الخطوات النكوصية المؤثرة” على باقي أحزاب “الأممية الاشتراكية” في غرب إفريقيا، لأنها “تذوب كقطع سكر” بتعبير الفقرة الأخيرة من التقرير.

error: Content is protected !!