في الأكشاك هذا الأسبوع

“زواج المال والسلطة” في إصدار للمركز العلمي العربي

   في إطار منشوراته، أصدر “المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية” ترجمة عربية لكتاب مدير معهد “آدم سميث”، إيمون باتلر، تحت عنوان: “مدرسة الخيار العام: الآثار السياسية والاقتصادية لزواج المال والسلطة”، ويسعى الكتاب الذي ترجمه، علي الحارس، وراجعه كل من نوح الهرموزي وأحلام قفص، إلى إطلاع القارئ العربي على الإنتاجات الإنسانية الحديثة حول فعالية دولة الرعاية والمخاطر التي تحيق بها وبالسياسات العمومية.

   يسلط الكتاب الضوء على الدور الذي تلعبه اللوبيات وجماعات الضغط من أجل تدخل أكبر للدولة، وتوجيه الدعم والنفقات العمومية لتحقيق مآرب خاصة، مما يحول جهاز الدولة من أداة لتحقيق المنفعة العامة إلى آلية لتحقيق منافع الجماعات الأكثر ضجيجا وضغطا وميكيافيلية وتنظيما، وتلعب هذه الجماعات دورا كبيرا في التأثير على قرارات رجال السياسة وتوجيههم، مما يحث عددا من الساسة على التصويت لقرارات وصياغة سياسات عمومية تخدم مصالح جماعات الضغط مقابل الحصول على دعمهم، وكل ذلك على حساب الأغلبية الصامتة ودافعي الضرائب غير القادرين على التنظيم والتأثير.

error: Content is protected !!