في الأكشاك هذا الأسبوع

إيموزار | اتهام رئيس جماعة من “التقدم والاشتراكية” بالاعتداء على مستشار بـ “البيجيدي”

الأسبوع

   كذبت الواقعة التي حصلت مؤخرا بإيموزار بين رئيس الجماعة المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية ومستشار بنفس الجماعة من حزب العدالة والتنمية، (كذبت) في مفارقة غريبة، التوافق الظاهر والتناغم الحاصل بين “الإسلاميين” و”الشيوعيين”، حيث وصل اختلافهما حول أمور خاصة بالتسيير، حد الشجار وسط قاعة الجماعة، وتطور إلى أن دخل ردهات المحكمة، ققررت هذه الأخيرة بخصوصه، إحالة الضنينين على المحاكمة في شهر أكتوبر بعد استكمال التحقيقات اللازمة.

   وذكرت بعض المصادر، أن إحالة قضية رئيس الجماعة والمستشار على القضاء، جاءت بعدما أحالت عناصر الضابطة القضائية الملف على المحكمة، وتم تقديم الرئيس إلى النيابة العامة بتهمة السب والقذف، على إثر الشكاية التي رفعها المستشار المذكور، ضد رئيسه، بسبب ما أسماه “التدخل العنيف” الذي تعرض له أثناء تدخله في إحدى الدورات لـ “فضح خروقات في التسيير وكشف التماطل في تنفيذ عدد من المشاريع”، مما جعل الرئيس ينزل من المنصة ويتوجه نحو المستشار ويقوم بـ “سبه وضربه حد الجروح، ووصفه بأقدح النعوت” حسب الشكاية والاتهامات.

   وقد نشب الصراع بينهما، أثناء نقاش حول الترخيص لاستغلال بعض الأماكن والفضاءات السياحية بالمنطقة، والتماطل أمام استخلاص واجبات الجماعة نظير استغلال هذه الأماكن.

error: Content is protected !!