في الأكشاك هذا الأسبوع

المـدرب فـؤاد الصحــابي يتهم!!

بقلم: كريم إدبهي

   .. كعادته، وفي كل تصريحاته المثيرة للجدل، لم يخجل المدرب فؤاد الصحابي وهو يتهم فريق الكوكب المراكشي بـ “شراء” المباريات خلال الموسم الماضي للحفاظ على مكانته في القسم الأول.

   الصحابي، وفي مكالمة هاتفية مع أحد الأشخاص الذي أسقطه في المحظور، أكد له بأن المسؤولين في الفريق المراكشي، قاموا بشراء العديد من المباريات خلال الفترة التي كان يشرف فيها على تدريب الفريق، زميله يا حسرة، حسن بنعبيشة.

   تصريحات الصحابي، جاءت متأخرة جدا، بعد أن تم الاستغناء عنه بسبب النتائج الكارثية التي حصدها الفريق المراكشي تحت إشرافه.

   هذه الادعاءات ستخلق له لا محالة، العديد من المشاكل مع إدارة الفريق، وحتى مع الإطار الوطني الكفء، حسن بنعبيشة، الذي من حقه متابعة هذا الشخص بعد أن اتهمه بطريقة غير مباشرة بالمشاركة في هذه الجريمة.

   ترى، هل يتوفر الصحابي على الحجج الدامغة التي تدين الكوكب المراكشي؟ ومن تكون الفرق التي باعت “الماتشات” والتي من المفروض أن يذكرها، ويذكر في نفس الوقت، المبالغ المالية التي حصلت عليها مقابل هذه الخدمة الدنيئة، التي تلطخ بشكل عام، سمعة البطولة الوطنية التي هي في غنى عن مثل هذه الاتهامات الخطيرة.

   هذا المدرب، الذي له سوابق عديدة، خاصة عندما كان يشتغل في قناة “ميدي 1 تي. في” حين ورط مسؤوليها في العديد من المشاكل وهرب إلى الخليج، بعد أن طعن واتهم مدرب المنتخب المحلي آنذاك، امحمد فاخر، بمحاباة بعض اللاعبين على حساب آخرين، علما بأن هذا الأخير، يرجع له الفضل في ظهور الصحابي بعد أن كان مساعدا له في المغرب الفاسي، وانقلب عليه، كما فعل ذلك مع الإطار الوطني، محمد سهيل الذي أنقذه من العطالة، وشغله بجانبه، إلا أن الصحابي خلق له العديد من المتاعب مع فريقه الخليجي، مما دفع سهيل إلى تقديم استقالته ليعوضه الصحابي بدون حياء..!!

   التصريح الخطير والغير مسؤول لهذا الشخص، سيدفع ولا شك، لجنة الأخلاق داخل الجامعة، للمناداة عليه واستفساره، كما أن السلطات القضائية، مطالبة هي الأخرة بالتحري، حتى يعرف الجميع الحقيقة، وحتى يأخذ أمثال الصحابي جزاءهم.

error: Content is protected !!