في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | عمليات تهريب الأموال تفضح تعاون الجانب المغربي

زهير البوحاطي. الأسبوع

   رغم تثبيت جهاز المسح الآلي المعروف بـ “السكانير” على الممر الخاص بالراجلين بالمعبر الحدودي باب سبتة، إلا أن عملية التفتيش تظل جد ضعيفة أمام احترافية مهربي الأموال والمخدرات على حد سواء، حيث يعتمد الشق المغربي في مجال عمله التفتيشي على بعض المخبرين، وهذا ما يفتح المجال للمهربين بأن يقدموا على عملية تهريب العملات من المغرب إلى إسبانيا، ونظرا لغياب إمكانية المراقبة وتفتيش الأشخاص الذين يعبرون من هذا المعبر، فإن هذا الأمر يتزايد يوما بعد يوم بسبب الإقبال على هذه الظاهرة التي تستنزف أموال الدولة عبر تهريبها خارج الوطن.

   وقد ضبط الحرس المدني الإسباني على الحدود الإسبانية الأسبوع الماضي، مبلغا ماليا تجاوز 450.000 يورو داخل محفظة سفر، في حين، يظل الجانب المغربي يعتمد على المخبرين الذين يزودون بعض عناصر الجمارك بالأخبار التي يريدونها وغالبا ما تكون انتقامية ولتصفيات حسابات لا غير، ولهذا، فإن معظم عمليات التهريب سواء الخاصة بالمخدرات أو العملات، يتم ضبطها في الجانب الإسباني من الحدود.

error: Content is protected !!