في الأكشاك هذا الأسبوع

لماذا بكى الأمير تشارلز ليلة زفافه بالأميرة ديانا؟

   كشف كتاب جديد يتناول حياة الأمير تشارلز، كيف كان يشعر بحزن قبيل زواجه من الأميرة ديانا عام 1981، وأوضح الكتاب، الذي عكفت عليه كاتبة القصر الملكي، سالي بيديل سميث، أن الأمير البريطاني دخل في نوبة من البكاء الشديد ليلة زفافه.

   الكتاب الذي يحمل عنوان: “الأمير تشارلز: العواطف ومفارقات بحياة غير محتملة”، تحدث عن مشاعر تشارلز وكيف كان مشتتا بين زوجته المستقبلية ديانا وحبيبته السابقة (التي أصبحت زوجته فيما بعد) كاميلا باركر”.
   وبحسب مجلة “people” ،فإن الأمير الشاب وقتها، شعر بضغط شديد من العائلة المالكة لكي يتزوج من الأميرة ديانا، وهو ما دفعه لـ”نحيب” قبل العرس بيوم، وذلك لأنه كان لا يزال يحب صديقته السابقة، كاميلا.
   وبحسب الكاتبة سالي بيديل، فإن لقاء تشارلز الأول بكاميلا كان عام 1971، ونشأت بينهما علاقة حب نتيجة أمور مشتركة بينها، أهمها حس الدعابة لدى كليهما، ولعامل آخر مهم، وهو أن كاميلا كانت دائما “جيدة الاستماع” لتشارلز، لكن الحبيبين افترقا بعد ذلك بعامين، ليس فقط بسبب سفر الأمير الدائم بعد انضمامه للبحرية الملكية، بل لأنه كان بعمر الـ 24، ولم يكن مستعدا بعد للارتباط وتكوين عائلة، كما أن علاقة كاميلا بحبيبها أندرو باركر باولز، الذي تزوجها فيما بعد، كانت سببا في انفصالها عن تشارلز، ورغم زواج كاميلا، فإنها احتفظت بصداقتها مع تشارلز نظرا لمحيطهما الاجتماعي المشترك.
   وفي سنة 1981، بدأ الأمير البريطاني في مواعدة ديانا، وكان يواجه ضغطا من عائلته حتى يتزوج ويستقر، وعلى الرغم من عدم استعداده نفسيا للزواج، فإن تشارلز قرر المضي قدما في علاقته مع ديانا، بعد خطاب من والده، الأمير فيليب، الذي حثه على الالتزام، واتخاذ قرار حاسم في علاقته بديانا خشية على سمعتها، وهو ما فعله الأمير تشارلز، إذ تقدم للزواج منها في فبراير 1981، ليتزوجا في يوليوز من نفس العام.

error: Content is protected !!