في الأكشاك هذا الأسبوع

فاس | “تهريب” مستشفى من منطقة فقيرة يثير موجة من الاحتجاجات

الأسبوع

   قام سكان منطقة زليليغ بمدينة فاس بوقفات احتجاجية ضد ما أسموه “الحكرة” التي طالتهم – حسب تعبيرهم – من خلال رفع مجموعة من الشعارات المنددة بنقل أو “تهريب” مستشفى كبير كان مقررا بناؤه بمنطقتهم التي لا تتوفر على مستشفى بمواصفات محترمة تستوفي الشروط الطبية الصحية في تلقي العلاجات الضرورية، بعدما فوجؤوا دون سابق إنذار، بـ “تهريب” المستشفى كما يقولون.

   وطالب سكان المنطقة  بفتح تحقيق في ما أسموه “سرقة” حقهم في التطبيب والعلاج، وفي الأسباب التي حتمت نقل هذا المستشفى إلى جهة أخرى دون إعطاء أي تفسير للسكان أو للجمعيات الحقوقية بالمنطقة، حيث أجمع عدد من السكان عن عدم التراجع عن الاحتجاج بشن مسيرات إلى الولاية والعمالة ورفع شكايات إلى وزارة الصحة بهذا الخصوص حتى تتم تلبية طلبهم، خصوصا وأن المنطقة تعاني من غياب مستشفى، وأن عددا من الحالات المرضية تعاني الكثير بالنقل إلى مستشفيات بعيدة.

   وأثار التنقيل المفاجئ للمستشفى في آخر لحظة من بداية إنشائه، استغرابا كبيرا بالمنطقة، إذ أرجعه البعض إلى تدخل بعض المستشارين الجماعيين والضغط من أجل جلب المستشفى إلى منطقتهم، لكسب المزيد من الأصوات بعد صعودهم إلى مراكز المسؤولية.

error: Content is protected !!