في الأكشاك هذا الأسبوع

الرميد: بن كيران إبعادك مطبوع بسمة التوجس

الرباط. الأسبوع

   بعد أن وصفه بالقائد الفذ، توسع الرميد في العزف على عظمة رئيس الحكومة الأسبق(…) بن كيران، ليجد وسط زخم التصفيقات، فرصا للعثور على مواقع المجد لبن كيران في جنات المعارضة المستقبلية، وبعد أن ذكر الرميد عندما كان وزيرا للعدل ويدخل مكتب رئيسه بن كيران، ليرى كما قال، “الجمر والنار تحت كرسي الرئاسة”، لدرجة قوله بأنه كان يتوقع من الدكتور العثماني عندما عرض عليه المنصب، أنه سيتوجس خيفة، ليبقى خطاب الرميد مؤشرا على ما قد يعرفه حزب العدالة والتنمية من مفاجئات في المستقبل، لأن التوجس الذي كان وراء إبعاد بن كيران لازال أمرا واقعا في مواقعه.

error: Content is protected !!