في الأكشاك هذا الأسبوع

العنصر ينتظر إشارة المرأة الحديدية واحتمال عودة أوزين للوزارة

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر حركي جد مطلع، أن امحند العنصر، أمين عام الحركة الشعبية رفض الكشف للقياديين الحركيين نهاية الأسبوع الماضي، عن الأسماء الحركية المرشحة بقوة للاستوزار في حكومة العثماني.

   وأضاف ذات المصدر، أن العنصر رد على هذه القيادات بكونه حاصل على التفويض النهائي من المكتب السياسي للحزب ومن المجلس الوطني في مباشرة جميع مراحل المفاوضات بما فيها توزيع الحقائب الوزارية، وكذا الأسماء الحركية التي سينظر فيها وحده دون ضرورة العودة لقيادة الحزب، غير أن ذات المصدر، أكد أن عدم رغبة العنصر في التشاور مع قيادة حزبه حول الكراسي الوزارية وحول الأسماء، يعود لغياب حليمة العسالي، المرأة الحديدية في الحزب، بسبب رحلة علاج في فرنسا، وهو ما جعل العنصر يؤجل النظر في الأسماء حتى دخول هذه المرأة لأرض الوطن حيث كان مرتقبا يوم الإثنين الماضي.

   وأشار ذات المصدر إلى أنه بعدما تعذر على حليمة العسالي العودة إلى المغرب، قام العنصر بالاستشارة معها عبر الهاتف، فتؤكد للعديد من القياديين، الحظوظ الوافرة لمحمد أوزين في العودة إلى الحكومة مقابل ترك مكانه بمكتب مجلس النواب كخليفة للرئيس لمحمد مبديع وزير الوظيفة العمومية الذي رفض أمر استبعاده من الحكومة وهدد بالاحتجاج.

error: Content is protected !!