في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | ترصيف الطرق للمحظوظين وتخصيص المشاريع المعطلة لأولاد الشعب

زهير البوحاطي. الأسبوع

   احتج العشرات من سكان شارع بلال بن رباح والأحياء المجاورة له مؤخرا، ضد السياسة التي تعتمدها السلطة المحلية في إصلاح وترصيف الشوارع الرئيسية ووجهات بعض الأزقة دون إصلاح باقي الشوارع والأزقة المتواجدة داخل الأحياء، وهذا ما خلق نوعا من التمييز بين الساكنة التي استفاد البعض منها من ترصيف وإصلاح جنبات وأبواب منازلهم، هذا الأمر لم يرق لبعض السكان الذين قاموا بمسيرة احتجاجية للملحقة الإدارية سيدي طلحة، تنديدا بهذه العشوائية بأن تشمل هذه المبادرة جميع الشوارع والأزقة دون استثناء.

   وهذا الإصلاح الترقيعي، استفادت منه العديد من الشوارع الرئيسية التي يسلكها بعض المسؤولين خصوصا خلال الزيارة الملكية لمدينة الحمامة البيضاء، في حين تم إقصاء الأحياء الشعبية والفقيرة منذ عهد بعيد من هاته الإصلاحات، رغم الوضعية التي وصفها العديد من السكان بالكارثية والمتردية، إذ بدأت تظهر التشققات والتصدعات بعد مرور شهر فقط على هذه الأشغال، حيث لا تتبعها المراقبة، كما أنها لم تقم على بنية تحتية قوية تتحمل تلك الإصلاحات “التزويقية”.

   ووصف العديد من المتتبعين للشأن المحلي بالمدينة هذه المبادرة، بأنها “مظلة” لهدر المال العام، حيث أن العديد من المشاريع التي تم إنجازها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لم تر النور لحد الآن، وبعضها جرفتها مياه الأمطار، والنموذج من ملعب القرب والسوق الذي تم إنشاؤه بكدية الحمد، لكن لم تتم معاقبة المسؤولين عن هذا الإنجاز المغشوش عوضا من اعتماد إصلاحات معقولة تهدف إلى تأهيل حقيقي تستفيد منه تطوان وسكانها.

 

error: Content is protected !!