في الأكشاك هذا الأسبوع

بنشماس يتورط في خرق الدستور.. فمن يحاسبه؟

الرباط. الأسبوع

   لا يزال عقد مجلس المستشارين بصفة فردية لدورة استثنائية وحده دون “البرلمان” برمته يثير الكثير من ردود الفعل القوية داخل الكثير من الصالونات السياسية وبخاصة العليا منها.

   وأوضح مصدر جد مطلع، أن بنشماس، قام لأول مرة في تاريخ البرلمان المغربي، بعقد دورة استثنائية خاصة بمجلس المستشارين لمناقشة تقرير صندوق التقاعد في خرق سافر للدستور الذي يمنع في فصله “66” عقد دورة استثنائية لمجلس واحد داخل البرلمان، بل ينص على مصطلح “البرلمان” بغرفتيه.

   من جهة، فالدستور يلزم افتتاح الدورة الاستثنائية للبرلمان في مقر مجلس النواب بحضور رئيسي الغرفتين، الحبيب المالكي وبنشماس، وبحضور النواب والمستشارين كذلك، وبعد ذلك تستمر أشغال مجلس المستشارين في مجلس المستشارين، وأنه لا حق لبنشماس في عقد دورة استثنائية للبرلمان بغرفة المستشارين فقط، يوضح ذات المصدر.

  ومن جهة أخرى، فإن بعض الوزراء في حكومة تصريف الأعمال، يفكرون في رفع الأمر إلى المحكمة الدستورية لإبطال مفعول تلك الدورة التي قدمت تقريرا حول إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد وإبطال خلاصاتها التي أعلنتها الدورة، و”أنها لا تلزم الحكومة في شيء لأنها باطلة” بحسب تعبير ذات المصدر.

   والجدير بالذكر، أن الاحتجاجات على عدم دستورية هذه الدورة، كان حتى من طرف أصوات من داخل مجلس المستشارين نفسه، إذ اعتبر عبد الصمد مريمي، المستشار البرلماني في فريق العدالة والتنمية في كلمته الرسمية يوم مناقشة تقرير تقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد، أن “انعقاد هذه الجلسة يطرح التساؤل حول مدى دستورية هذه الدورة الاستثنائية، وحول مدى احترامنا لروح الدستور ومنطوقه” يقول القيادي في العدالة والتنمية.

error: Content is protected !!