في الأكشاك هذا الأسبوع

تصريح صادم للنجمة سلوى خطاب عن الفنانين المعتزلين

   أرادت الفنانة سلوى خطاب الدفاع عن مفاهيم الحرية داخل الوسط الفني وتأكيد أنها لا تعني الانحراف، إلا أن لسانها خانها ودفعها إلى إطلاق تصريحات صادمة في حلقة خاصة من برنامج “قعدة رجالة”، بعدما أكدت أن “الفنان الحقيقي مش ممكن يتوب، وأن النجوم المعتزلين لم يكونوا بالأساس فنانين حقيقيين”.
   و”القعدة” التي كانت مع الثلاثي إياد نصار ومكسيم خليل وشريف سلامة، خصصت للدفاع عن نجمات الوسط الفني ضد الاتهامات الموجهة دوما لهن بالانحراف، والرد على نظرة المجتمع السلبية تجاههن، وتم اختيار النجمة سلوى خطاب، باعتبارها واحدة من أكثر المدافعات عن “كرامة الفنانات” بمواجهة اتهامات تلاحقهن أحيانا من طرف ذكور الوسط الفني نفسه، كما أنها صاحبة التصريح الجريء حول ضرورة عودة القبلات للأعمال الفنية.

   وأكدت الممثلة المصرية، أن الفن يقوم أساسا على الحرية وهو من يمهد لها في المجتمع، ولكنها تداركت قائلة “إن الحرية لا تعني الانحراف، ولكن المقصود بها حرية الفن في تقديم كل أفعال البشر وتصرفاتهم الإيجابية والسلبية بشكل يؤدي في النهاية إلى تطهير المشاهد وهذا هو الدور الحقيقي للفن”، وأضافت: “اللي يعتزل ويقول إحنا توبنا مش فنانين حقيقيين، واللي ميحترمش المهنة يتركها أفضل، ومن تدعي أنها تركت الفن من أجل التوبة يبقى أكيد كانت بتعمل حاجة غلط مش فن”، كما اعترفت أن هناك مبالغة في التعاطي مع ما يحكى عن انحراف الوسط الفني مؤكدة أن هناك الكثير من الشائعات تطلقها وسائل الإعلام.
   وأشارت في الأخير، أنها تشفق على الجيل الجديد بعد ضياع الكثير من التقاليد والأخلاق التي تعلمتها من الجيل السابق، وقالت “إن الوسط الفني مليء بالملتزمين أخلاقيا ودينيا، وليس كله انحراف كما يظن البعض”.

error: Content is protected !!