في الأكشاك هذا الأسبوع

تنامي الحقد الطبقي في الزناقي

الرباط. الأسبوع          

   لم يعد خافيا على أصحاب السيارات في المدن الرئيسية بالمغرب، خصوصا الرباط والدار البيضاء، أن يلاحظوا أن بعض رجال الدرك والشرطة يكيلون بمكيالين، حيث يتم بدون سبب توقيف أصحاب السيارات الفارهة ظنا منهم أنهم يملكون الأموال، ويمكن إما ابتزازهم أو إذلالهم في ظاهرة لم تعد خافية على مجتمعنا، وهي الانتقام الطبقي، وقد عمد معظم أصحاب السيارات بالدار البيضاء إلى اقتناء سيارات متواضعة وركن سياراتهم الفخمة بالمستودعات حتى لا يتعرضوا إلى عمليات التوقيف بلا سبب.

   ولعل إدارة المؤسستين، الدرك والشرطة، على علم من خلال الشكايات بهذه التصرفات الخطيرة التي لا يمكن السكوت عنها، أما المجتمع، فهو يلاحظ نمو هذه الظاهرة بالكثير من الأسف التي تنتشر شيئا فشيئا إلى قطاعات أخرى.

   وأنه إن لم تتم دراستها ومعالجتها فهي سائرة إلى تقسيم المجتمع، وبداية معالجتها تكون بالكتابة ضد هذه التصرفات إلى كل من إدارة الأمن الوطني وقيادة الدرك بعد أن تأكد أنهما يتخذان كل الإجراءات لردع الظاهرة.

error: Content is protected !!