في الأكشاك هذا الأسبوع

الشراكة العسكرية الفرنسية ـ الجزائرية متقدمة للغاية انطلاقا من مالي

الرباط. الأسبوع 

   كشف مصدر إسباني لـ “الأسبوع”، أن تحولا كبيرا حدث في منطقة المغرب العربي، وأن الجيش الفرنسي يضغط للعمل مع نظيره الجزائري انطلاقا من مالي باتجاه منطقة الساحل ونحو الأطلسي، واعتمد وزير الدفاع جون لودريان هذه المقاربة التي تجمع الوزير ومرشح الانتخابات، إيمانويل ماكرون.

   وحسب “بي. إف. إم. تي. في”، فإن الوزير أبلغ الرئيس هولاند بدعمه لماكرون من أجل فرنسا، ولوصول خطة الجيش الفرنسي الموضوعة في إفريقيا إلى أهدافها كاملة.

   ودعمت وزارة الدفاع والجيش الفرنسي، الشراكة الكاملة مع الجيش الجزائري الذي يدير القرار في بلده بعد مرحلة بوتفليقة، وقررت باريس دعم شراكة الجيشين لمنع أي تدهور أمني في المنطقة باتجاه الأطلسي، أو في الداخل الجزائري، بما يوصل مدى العمليات إلى “فعالية مضاعفة”، وتعمل الجزائر مع الأمريكيين في تونس ومع الفرنسيين في مالي، بما أطر قدرتها الحالية في مواجهة الجيش المغربي بعد وصول قوات البوليساريو إلى المحيط الأطلسي.

error: Content is protected !!