في الأكشاك هذا الأسبوع

تقارير سرية تتهم السياسيين بعرقلة المشاريع الكبرى بكلميم

كلميم. الأسبوع

   وجه وزير الداخلية بطريقة مباشرة رسالة قوية إلى كل مكونات المجلس الجهوي لكلميم واد نون، وإلى الذين يسعون جاهدين إلى عرقلة المشاريع الملكية بمحاولاتهم المتكررة لوضع العصا في عجلة التنمية، حين كشف محمد حصاد، في كلمته الختامية بمقر ولاية كلميم، أنه “داخل مجلسي الحكومة والبرلمان، يصوت بالإجماع عندما يتعلق الأمر بالمشاريع الملكية باعتبارها هبة من الملك إلى كافة المواطنين”، ودعا وزير الداخلية إلى ضرورة التصويت لفائدة اتفاقيات هذه المشاريع بدون تماطل أو تأخير بعيدا عن أي مزايدات سياسية أو شخصية، وذلك نتيجة الفوضى التي تسببت في تأجيل دورة مجلس الجهة التي كان من تداعياتها، إعلان الحرب بين سياسيين جعلوا المجلس فرصة لتصفية الحسابات الشخصية، وهو ما رفضه وزير الداخلية الذي توصل بتقارير سرية حول المتسببين في “بلوكاج” الجهة.

error: Content is protected !!