في الأكشاك هذا الأسبوع

الصويرة | تخصيص 0 درهم لمرضى القصور الكلوي

الأسبوع

   أنهك مسلسل التنبيه الذي فتحه منذ مدة، عدد من الحقوقيين وبعض الفعاليات الجمعوية بمدينة الصويرة، حول خطورة غياب مركز لتصفية الدم بالمدينة، وانعدام أية بادرة من المسؤولين تجاه تشييد المركز، أو حتى وعود بأن المركز قد يشيد في الشهور أو السنوات المقبلة، حيث تسود حالة من الاستياء العارم الممزوج بنوع من الغضب لتجاهل مطلب أساسي خصوصا إذا علمنا أن أزيد من 210 حالة تعاني من القصور الكلوي، وأن المدينة تسجل سنويا حوالي 50 حالة جديدة.

   ويتساءل المتتبع للشأن الصحي والجمعوي بالصويرة، لماذا هذا الغياب؟ ولماذا لا توجد مبادرة جادة من أجل إحداث مركز طبي لأمراض القصور الكلوي، حيث تعيش الجهات المسؤولة عن الصحة في المدينة في تجادبات مستمرة مع بعض الجمعيات التي تحاول أن تقيم المركز عبر جمع التبرعات والإعانات، قبل أن يحدد المجلس البلدي مؤخرا 800 ألف درهم في إطار شراكات مع جمعيات للخروج من إشكال عدم توفر المدينة على مركز طبي لأمراض الكلي، لم تخرج بعد إلى حيز التنفيذ.

  ويتداول المرضى مأساتهم في ظل غياب مركز لتصفية الدم، بالمقارنة مع ما توفره المدينة ومسؤوليها من أموال بالملايين لإقامة السهرات والمهرجانات واستقبال الضيوف من كل الدول، وتخصيص 0 درهم للوضع الصحي في المدينة.

error: Content is protected !!