في الأكشاك هذا الأسبوع

اخشيشن يبعد ميلودة وإلياس يعطيها منصبا بمقر الحزب

الرباط. الأسبوع

   أثار تعيين القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة ورئيسة فريقه النيابي السابق، ميلودة حازب، بمنصب مفصل على المقاس داخل مقر الحزب بالرباط، سخطا عارما وسط باقي هياكل الحزب، وبخاصة من طرف بعض المسؤولين الذين يقومون بالكثير من المهام الحزبية بدون تعويضات.

   وأوضح قيادي بالحزب، أن خلق منصب جديد وغير مسبوق “مديرة منتخبي الحزب” بمقر الحزب بالرباط وبأجرة سمينة لتشتغل به ميلودة ولتقوم بنفس مهام القيادي العربي المحرشي كرئيس لتنظيم جمعية منتخبي الحزب، خاصة وأن المنصب جاء ترضية لها بعد رفضها من طرف القيادي في الحزب ورئيس جهة مراكش تانسيفت، أحمد اخشيشن الاشتغال معه داخل الجهة، وكذلك رفضها من طرف القيادي عبد اللطيف وهبي رئيس الفريق، الاشتغال معه كمديرة للفريق، فتم خلق هذا المنصب لها بتعويض سمين.

   وتعيين حازب لهذا المنصب رفقة أشخاص آخرين بمناصب مالية هامة منها مدير المقر براتب يفوق أربعة ملايين سنتيم دون تحديد معايير لهذه التعيينات، جعل جل المدراء الجهويين الإداريين والمدراء الإقليميين للحزب الذين يشتغلون مجانا ويعوضهم أحيانا مناضلو الحزب بطريقتهم(..)، ينتفضون ضد وعود قيادة الحزب، من أجل تسوية وضعيتهم المالية بعدما وعدهم المدير العام بتحديد أجرة قارة، لكن إلى حدود اليوم، لا شيء تغير، إذ أنهم لم يستفيدوا من أي تعويض “مقابل إغداق المال الكثير على المقربين والمقربات من قيادة الحزب” يقول ذات القيادي.

error: Content is protected !!