في الأكشاك هذا الأسبوع

اليوسفية | فضيحة الفرق بين الشفوي والكتابي في أجور حراس المؤسسات التعليمية

نور الدين الطويليع. الأسبوع

   فوجئ بعض حراس المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية للتعليم باليوسفية، بعد حوالي سنتين من تعاقدهم مع الشركة المشغلة، بتعرضهم لخصم مبلغ 650 درهما من أجورهم كل شهر.

   وفي هذا السياق، أكد أحد حراس الأمن، أنه وزملاءه البالغ عددهم حوالي المئة، كانوا يتقاضون عن طريق بطاقة “أجير” البنكية أجرتهم الشهرية التي لا تتجاوز قيمتها 1900درهم، ولم تمكنهم شركتهم من أي وثيقة مستغلة فقرهم وحاجتهم المادية الشديدة، وضعف معرفتهم بالمساطر الإدارية، قبل أن يهتدوا، يضيف ذات المتحدث، إلى طرق أبواب مؤسسة الضمان الاجتماعي باليوسفية التي مكنتهم من الحصول على شهادة التصريح بالأجور التي تشير إلى تسلمهم مبلغ 2570 درهما في الشهر، وهو ما جعلنا، يتابع حارس الأمن، نشعر بأننا تعرضنا لمقلب كبير واستغلال فظيع ضرب في العمق كرامتنا المهدورة أصلا، نتيجة تعسفات الشركة في حقنا وإمعانها في إذلالنا من خلال حرماننا من أجورنا لمدة ثلاثة أشهر بمبررات واهية، وتحويلها إيانا إلى متسولين نستجدي ونستعطف الناس، وعدم تعويضنا عن ساعات العمل الإضافية، علما أننا نعمل يوميا لما يقارب 12 ساعة في اليوم، وكذلك عن العمل في نهاية الأسبوع وأيام العطل.

 

error: Content is protected !!