في الأكشاك هذا الأسبوع

على الأفارقة المقيمين بالمغرب عدم التطاول على القانون

شكيب جلال. الأسبوع

   بدأت تصدر من الأفارقة المقيمين في المغرب بعض الممارسات العنصرية والتعامل بمنطق فرض الأمر الواقع في حق مضيفيهم المغاربة، الأمر الذي يؤدي إلى عدم الانسجام بين الأفارقة الوافدين والمغاربة، وعلى سبيل المثال: أن مجموعة من الأفارقة عشية كل يوم جمعة ودون أخذ الإذن من أحد، يقتحمون ملاعب ثانوية “الرازي” التقنية بالجديدة، لممارسة مختلف أنواع الرياضة من كرة القدم وكرة اليد، الأمر الذي يؤدي إلى مناوشات بين هؤلاء الأفارقة وتلاميذ الثانوية الذين يحرمون من ممارسة رياضاتهم المفضلة، مع أن هذا الأمر الخطير تجب مراقبته بالنظر إلى عنف وخشونة الطرفين، الأفارقة والتلاميذ (الأفارقة يتعاملون بمزاج حاد، والتلاميذ دائما معاملتهم تتسم بالإضراب والاحتجاج والشغب الذي قد يصل حتى للشارع تنتج عنه فوضى عارمة يصعب ضبطها)، وأصبح الأمر يدعو إلى تنظيم ندوات ولقاءات للتوعية وترشيد الأفارقة على أنهم ضيوف ومرحب بهم في بلد مسالم آلف التعايش مع جميع الأجناس، والمفروض من الأفارقة الضيوف، التعامل بالاحترام وعدم التطاول على القانون وأصول الضيافة.

   فالمغاربة عايشوا جميع الأجناس عبر عصور، ولم يسبق لهم أن تعودوا على مثل هذه الصراعات ومنطق فرض الأمر الواقع الذي لا يقبله أحد.

error: Content is protected !!