في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | مهاجرون يتسللون إلى من جديد بعد زيراة الوراق للحدود الاستعمارية

زهير البوحاطي. الأسبوع

   بعد الزيارة الميدانية التي قام بها المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الجنرال، الوراق، للحدود عند مدينة سبتة المحتلة، واجتماعه بعدة مسؤولين أمنيين وعسكريين، تم نشر عدة دوريات للقوات المساعدة وعناصر الدرك الملكي عبر منطقة بليونش إلى واد الضاوية، من أجل توفير الحماية اللازمة للحدود من التهريب.

   وقد حظيت هذه المبادرة استحسان كبيرا سواء من طرف سلطات سبتة أو حكومة مدريد، حيث قللت من التوتر الذي كان قائما بين إسبانيا والمغرب بخصوص قضية الهجرة وتكسير السياج العازل بين سبتة والمغرب من طرف المهاجرين.

   لكن بعد أسبوع من هذه الخطوة، التي كانت بنسبة للجانب الإسباني بشرى سارة، تمكن عدد كبير من المهاجرين الأفارقة من التسلسل إلى مدينة سبتة المحتلة مساء يوم الثلاثاء 7 مارس الجاري، عبر قارب خشبي، كما تمكنت مجموعة أخرى من كسر السياج والدخول إلى سبتة بسلام.

   وأكد مصدر مسؤول بحكومة سبتة المستقلة لـ “الأسبوع”، على أنه لم تتم أي اتفاقية رسمية بين مدريد والرباط من أجل حماية الحدود الغير معترف بها من طرف المغرب، لهذا لا يمكن الاعتماد على أي زيارة أو مبادرة قد يقدم عليها المسؤولون المغاربة لهذا المعبر.

error: Content is protected !!