في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | مواطنون يستنكرون تفتيش النساء من طرف رجال الجمارك

زهير البوحاطي. الأسبوع

   استنكر العديد من المواطنين بالمعبر الحدودي باب سبتة المحتلة، ما يقدم عليه رجال الجمارك، من تفتيش ذاتي وتفحص الملابس للنساء خلال دخولهم سواء المحملات بالسلع المهربة أو غيرهن، حيث يفرض غياب العناصر النسوية بهذا المعبر، على بعض رجال الجمارك القيام ببعض الأعمال، منها المسح باليد على أجسام النساء ليتأكدوا بأنهن لا يحملن شيئا ملتصقا بأجسامهن من الملابس الجديدة والأثواب وغيرها كما هو معروف عند المهربين بـ”التحزيمة”.

   ويعرف هذا المعبر عشوائية في مجال الجمارك، حيث غياب “شارة” الصدرية التي تعرف بهوية ورقم العون الجمركي، مما يصعب على العديد من المواطنين الذين يتعرضون سواء للاعتداء أو لمعاملة مهينة من طرف بعض رجال الجمارك التعرف عليهم أو بأن يتقدموا بشكاية في الموضوع، وكذلك غياب كاميرات المراقبة بنقاط التفتيش، يساهم بشكل مباشر في انتشار مثل هذه الأعمال، حيث تم في الآونة الأخيرة تجهيز هذا المعبر بالعديد من كاميرات المراقبة، في حين تم استثناء النقطة الجمركية التي تحدث فيها مراقبة المهربين.

   وسبق للعديد من النشطاء الإعلاميين والحقوقيين، أن طلبوا من الجهات المسؤولة، فتح تحقيق في ما يحدث من خروقات بهذا المعبر، كما طالبوا بفتح تحقيق في الثروات التي حصل عليها بعض رجال الجمارك في وقت قصير، ليبقى التساؤل المطروح على الجهات المعنية، هل المعبر الحدودي باب سبتة يحكمه قانون الغاب؟   

error: Content is protected !!