في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | المفتش العام للقوات المسلحة الملكية يتفقد الحدود بين المغرب وسبتة

زهير البوحاطي. الأسبوع

   أقدم الأسبوع الماضي، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المعين مؤخرا، الجنرال الوراق، بزيارة ميدانية تعتبر الأولى من نوعها للحدود الفاصلة بين مدينة سبتة والمغرب، من أجل الوقوف على ما تعاني منه هذه النقطة من تسلل المهاجرين الأفارقة إلى سبتة.

   ولم تستبعد مصادر “الأسبوع” أن تكون هذه الزيارة مرتبطة بعمليات تهريب المخدرات التي تعرفها منطقة بليونش، حيث أكدت تقارير أجنبية أن عصابات دولية في تجارة المخدرات توجد بمدينة البوغاز شمال المغرب ويوجد ضمنها سياسيون، كما اجتمع الجنرال الوراق، مع عدد من المسؤولين العسكريين سواء بعمالة المضيق ـ الفنيدق أو بعمالة تطوان، من أجل السهر والعمل على حماية الحدود بين الجانبين المغربي والإسباني.

   جاء هذا بعد التصريحات التي أقلقت إسبانيا والتي خرج بها وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش حيث أكد من خلالها، أن المغرب ليس دركيا ليحمي الحدود بين الطرفين، فالكل مسؤول عن حماية أمن بلده.

   وعلمت “الأسبوع” من مصادرها الخاصة، أن المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، اجتمع يوم الأربعاء بكل من قائد الدرك الملكي ووالي الأمن والقائد المسؤول عن القوات المساعدة والعديد من ضباط الجيش بمدينة تطوان، للتباحث عما صارت تعرفه الحدود بين سبتة والمغرب من هجمات واقتحام متكرر ومتتالي من طرف المهاجرين الأفارقة.

   وتنفرد “الأسبوع” بنشر صورة لبعض الجنود المغاربة الذين يشتغلون بالنقطة المذكورة، ويظهر من خلال الصورة، أن غرفة الحراسة في حاجة إلى الإصلاح، وللإشارة، فقد تم في الآونة الأخيرة، دعم الجيش بالعديد من العناصر من القوات المساعدة دون الدعم اللوجستيكي.

error: Content is protected !!